تتويج 3 مواهب شابة في اختتام فعاليات الدورة السابعة لمهرجان الموسيقي والغناء بمراكش

img

الدورة احتفلت بموسيقار الأجيال عبد الله عصامي صاحب رائعة “نداء الحسن”

المنبر المراكشي : عبد الكريم ياسين /  المغربية 

أسدل الستار،  نهاية الأسبوع الماضي،  على فعاليات الدورة السابعة لمهرجان المواهب الشابة المتمدرسة للموسيقى والغناء،  ”دورة الفنان عبد الله عصامي”،  بسهرة فنية كبرى، بالمسرح الملكي بمراكش، تم خلالها تتويج الفائزين المتألقين.

وعرفت هذه الدورة التي نظمتها جمعية الأطلس الكبير، بتعاون مع مجلس جهة مراكش أسفي والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين وبدعم من وزارة الثقافة والجامعة الخاصة بمراكش،  نجاحا كبيرا سواء على مستوى التنظيم أو جودة المشاركين.

وتميزت السهرة الفنية،  بحضور المغنية الفرنسية إلينور بوليو، والفنانة كارولين بلوندي، والمغنية العربية “وردة”، فضلا عن جمهور غفير من عشاق الفن والطرب، أتى للاستمتاع بهذا الحفل الفني البهيج وتشجيع المتسابقين الذين قدموا أغاني رائعة.

وأهم ماميز السهرة الختامية، حضور موسيقار الاجيال عبد الله عصامي (86 سنة)، صاحب رائعة “نداء الحسن”، التي لقيت في حينها، وما تزال، انتشارا واسعا، الذي تم تكريمه بالمناسبة، تقديرا لعطائه المتميز في مجال الإبداع الغنائي

وأوضح الكنيدري أن هذا المهرجان الفني،  يسعى بالأساس إلى تحقيق مجموعة من الأهداف التربوية والفنية، يمكن تلخيصها في تكوين وتأطير الشباب في الميدان الموسيقي، والمساهمة في تهذيب الذوق الفني، وملء الوقت الثالث للتلميذ، وخلق مجموعات موسيقية شبابية، وخلق صلة وصل بين الشباب، خاصة مع الفئة الشبابية الموهوبة.

وأكد رئيس جمعية الأطلس الكبير، أن الهدف من تنظيم مثل هذه التظاهرات الفنية يرجع بالأساس إلى الرغبة في اكتشاف المواهب الفنية الشابة وتطوير قدراتهم، وتشجيعهم على العطاء والإبداع، مبرزا الأهمية التي يكتسيها مهرجان المواهب الشابة المتمدرسة للموسيقى والغناء المستقبلية، لكونه أصبح فضاء جماليا وفكريا إبداعيا للتجاوب والتواصل بين الشباب من جهة، ومحطة أساسية في أجندة المهرجانات الجهوية والوطنية، نظرا لما يقدمه من فرص أمام اكتشاف المواهب الشابة في جهة مراكش آسفي، والكفاءات الإبداعية بها.

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة