على مسؤوليتي : ( أي حل للباعة الجائلين بمراكش ؟ )

img

332

المنبر المراكشي :  أبو حمزة 

بعد استفحال ظاهرة الباعة الجائلين بتراب مراكش ، بدأت أصوات الجمعيات المهتمة تطرح مجموعة الأسئلة حول مدى تناسل هذه الظاهرة التي أرقت ساكنة المدينة ، وجعلت زوارها يأخذون مجموعة من الصور الفتوغرافية كل وهدفه منها ، هذه الظاهرة أعتقد مسؤول عنها الجميع سواء سلطات محلية أو مجلس جماعي أو جمعيات المجتمع المدني ، فلا يعقل أن تتناسل هذه الظاهرة أمام أعين الساهرين على الشأن الملحي على اختلافهم ، وكأن الأمر لايعينهم في شيء ، ولاشك أن ماعرفه حي العزوزية مساء يوم السبت 19 نونبر الجاري ، حسب مصادر إعلامية يوحي أنه تمت جهة ترغب في تنامي هذه الظاهرة بطريقة عشوائية وإرتجالية تجعل الجميع يندهش أمام تناميها ، وهكذا فقد عرف الحي الحديث بمراكش ( العزوزية ) انتشار الباعة الجائلين كل ومعروضاته ومبيعاته مما اضفى على الشارع العام نوعا من العرقلة وعدم المرور . وينذر بتنامي مجموعة من الشوائب والتصرفات الإنحرافية إن بقي الأمر على ماهو عليه . ونحن لسنا ضد هذه الفئة من المجتمع بقدر ما نرغب في التنظيم وتخصيص منطقة خاصة بهم بطريقة قانونية دون الاعتماد على العشوائية والارتجالية والتهافت الى الاستحواذ على المال … ؟ بطرق ملتوية ضدا على القانون ؟  وهذا من شيعتي وهذا من عدوي ؟ 

وهناك احياء تعاني من هذه الظاهرة التي نتجت عنها انعكاسات سلبية اجرامية ( كتجارة المخدرات –  والممنوعات بشكل عام – والسرقة بالنشل أو الترصد – والتعاطي للخمور وماء الحياة والمسكرات –  والتحرشات الجنسية والشذوذ الجنسي ) وأمام هذا وذاك أي حل للباعة الجائلين بتراب مراكش ؟ 

 

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة